القصة

إحياء
تحفة فنية

“1 بالاس ستريت” من أشهر المعالم البارزة في قلب العاصمة البريطانية ويضم مرافق من الطراز العالمي وخدمات على أعلى مستوى قائمة على موقع فريد من نوعه تبلغ مساحته 300 ألف قدم مربع ويطل على قصر باكنغهام. ويعيد هذا المبنى الذي يزين قلب العاصمة البريطانية إحياء التراث بشكل استثنائي، إذ يدمج بكل سلاسة بين خمسة أنماط معمارية وهي: عصر النهضة الإيطالية، وعمارة الفنون الجميلة، وعصر النهضة الفرنسي، والملكة آن، والقرن الحادي والعشرين للفن المعاصر.

كان هذا المبني السكني المتميز الذي يضرب بجذوره في أعماق التاريخ يحتضن فندق القصر وهو واحد من الفنادق الخمسة نجوم الأولى في لندن. وتأسست هذه الوجهة الشهيرة في عام 1860 وكانت تحظى بشعبية كبيرة بفضل ضيوف الملكة فيكتوريا المميزين. وكثيرًا ما كان الدوقات والشخصيات الأجنبية المرموقة يميلون إلى الإقامة هنا بعد زيارة قصر باكنغهام المطل عليه.

اليوم، تم تصميم كل شقة من هذه الشقق الفاخرة وتجهيزها بذكاء إلى جانب إضفاء لمسات من الأناقة والعملية لحياةٍ عصرية. ويحتضن المبنى خلف واجهاته الخمس المتميزة 72 شقة متناسبة ومجهزة بأحدث الكماليات ولمسات التصميم الفخمة. وتنبض كل غرفة مُصمَمة ببراعة بألوان ناعمة وهادئة. بالإضافة إلى الإحساس بالمساحة والأناقة، تغمر النوافذ كبيرة الحجم التصميمات الداخلية المنسقة بدقة في وفرة من الضوء الطبيعي.

يوفر مبنى “1بالاس ستريت” بفضل موقعه المتميز في القلب من مدينة لندن مشهدًا مثاليًا عن حياة المدينة. ويحيط بهذا المبنى السكني الذي تتجه إليه أنظار الجميع معارض فنية على مستوى عالمي، وأبرزها متحف تيت بريطانيا، ومناطق التسوق العصرية مثل شارع جيرمين، وشارع بوند ستريت، وشارع سلون. وتقع المطاعم الحائزة على نجمة ميشلان والمتنزهات الملكية الخضراء – هايد وغرين وسانت جيمس – على بُعد مسافة قصيرة سيرًا على الأقدام. وعندما يتعلق الأمر بصحة سكاننا ورفاهيتهم، فإن حوض السباحة الرائع وصالة الألعاب الرياضية المزودة بأحدث التقنيات فضلًا عن أجنحة التدريب الشخصية التي يضمها المبنى السكني الفخم “1 بالاس ستريت” لا مثيل لها.

بذل فريقنا الحائز على جوائز من أصحاب الرؤى والخبراء والحرفيين جهودًا غير عادية لترميم المبنى السكني “1 بالاس ستريت”. وجديرٌ بالذكر أن مهمة بهذا الحجم تتطلب خلاصة خبرات أكثر من 30 عامًا من المهارة المتخصصة إلى جانب التفكير الجذري والشغف المشترك بكل ما هو فاخر.

تاريخ
حافل

بفضل مداخله الفخمة وإطاره الأنيق وموقعه المركزي مقابل قصر باكنغهام، يسلّط المبنى السكني “1 بالاس ستريت” الضوء على فن العمارة. ويبرز تاريخ التصميم البريطاني العريق في كل واجهة فريدة من واجهات هذا المبنى الجسور الذي يتوسط العاصمة لندن وتجمع بين خمسة أنماط بناء مختلفة.

بفضل معرفة شركة “نورث أيكر” وخبرتها التي لا تضاهى في ترميم المباني وإحيائها لتعود إلى مجدها السابق، ستظل الواجهة الأصلية التي تعود إلى منتصف القرن التاسع عشر بأسلوب عصر النهضة الإيطالي الرائع الذي كان يواجه فندق بالاس ذات يوم، نقطة محورية في التطوير السكني الجديد في المبنى السكني “1 بالاس ستريت”.

مزيج من خمسة
أنماط معمارية

يتميز المبنى السكني “1 بالاس ستريت” بطابع استثنائي بفضل جمعه البديع لأرقى الأنماط المعمارية البريطانية، بما في ذلك المكون المعاصر المذهل الذي صممه أشهر المعماريين، سكوير + بارتنرز. ويعيد شارع القصر الأول صياغة قواعد وآليات تشييد المباني التراثية وذلك من خلال احتفائه بالماضي والحضر والمستقبل في واحدة من أعظم مدن العالم. ويمتد هذا الموقع المذهل الذي تبلغ مساحته 300 ألف قدم مربع على طول بوابة باكنغهام وستافورد بليس وبالاس ستريت. وتخبئ كل واجهة مميزة خلفها مهارة الصنعة والجمال في مجموعة من شقق سكنية راقية مصممة خصيصًا لأولئك الذين يقدّرون الرقي والجمال.